الاثنين، 7 يناير، 2013

play - list

*بنقعد سنين نرتب في حاجة صغيرة
زي ما نكون بنبي قلعة من قطع الدومنة
وبضربة واحدة، يمكن من حد مش واخد باله، كل حاجة بتتهد
ونبدأ الحكاية من الأول..
أنا مش عارفة.. هي الدومنة (كمعطيات للحياة) غلط إننا نرتبها؟ ولا الغلط فيا إني عايزة أرتبها وأعمل منها مجسم كل مرة بشكل؟
الأكيد.. إنها لعبة .. مجرد لعبة.


* أنا بقالي كتير مش بكتب، وبلوم نفسي لكن في نفس الوقت بدور على قيمة أي حاجة بكتبها، أو أي حاجة بقراها، فيه مليون شاعر.. لكن فيه نزار قباني واحد. أنا بكتب لما بسمع نفسي بوضوح، لما بسمع صوتي الداخلي وأديله وداني وأسيبه يوسوسلي ويخطفني، ودوشة الحياة مغلوشة عليا جدا.

* هي الغيرة فطرة في البني آدم؟ ولا حب اتباع الغير وخلاص؟ أنا بتخنق من اي حد بيقلدني.. أي حد، مبستحملش مسئولية إن حد يمشي ورايا.. يمكن أنا عايزة أودي نفسي في داهية.. إنت جاي ورايا ليه؟ عايز تودي نفسك في داهية روح.. بس متحملنيش مسئوليتك ! 

* اكتشاف: في أوبشن حلو أوي اسمه "إنت مال أمك؟!".. جميل، بس كل ما بحاول أستخدمه الناس مبتفهمش أبدا إن في حدود.. إحنا شعب بيحب الحاجات السايحة والملزقة.. جاتكوا القرف. 

* زمان لما كنت بحط أغاني على الموبايل، كنت بقعد أختار أغنية أغنية هسمعها، وفي الآخر مكنتش فاهمة أنا ليه عاملة بلاي ليست لما أنا اللي هختار؟! .. مرة في التانية في التالتة، عرفت إني مش دايما بختار.. وإن حتى اختياري مش بيرضيني كل مرة،  مسحت الأغاني كلها، حطيت بلاي ليست جديدة، وسيبتها تشتغل من غير ما أعر ف ترتيبها، من غير ما أفتكر حتى محتواها.. لكني التزمت بس بإني أحط تراكات مقتنعة بيها ومنوعة وتناسب ذوقي ومودي في كذا حالة.. وسبتها تشتغل "زي ما تيجي تيجي".. مش عارفة ليه ساعتها حسيت إن حياتي بلاي ليست صغيرة، وإني لو حطيت الحاجات اللي بحبها ومقتنعة بيها وترضيني في بلاي ليست هتشتغل.. ويمكن أغيرها كل فترة، لكن الأكيد هسيبها تشتغل بدون اختياري.. على الأقل عشان متفقدش عنصر المفاجأة والدهشة.

* بمناسبة الدهشة، مبقيتش أحس إن في حاجات مدهشة، أنا مش بدور على حاجة خارقة حارقة شارقة، لكن بدور على حاجة طبيعية، زي الطفل اللي شاف عينيا مدمعة في المترو وقعد يبتسملي ويلاعبني ومسابنيش غير لما ضحكت، مش عارفة حد فهم قصدي ولا لأ.. أنا بدور على حاجة نضيفة.. مدهشة لكونها نقية. 

*هو ليه الناس مش بتقدر المود اللي الواحد بيبقى فيه؟ أنا مثلا ساعات بحب أقعد ساكتة. لا أنا زعلانة ولا مخنوقة ولا مطلقة ولا أرملة ولا حد مات لي ولا بفكر في مصيبة سودا.. عايزة أقعد ساكتة.. مش مستحيل يعني، كل مرة بلاقي حد يفضل يخرم في دماغي ليه وعشان وإزاي و...... هي كده.. والله هي كده من غير تفسير ومبررات وشرح.. هي كده ! 

* الصحاب ساعات بيبقوا صداع.. صداع جدا كمان.

*في وقت الواحد بيحتاج يسد ودانه قصد، ويتخلص من الدوشة اللي براه، لأنه لو مسمعش الصريخ اللي جاي من جوه، في حاجة جواه هتموت.