الثلاثاء، 9 فبراير، 2010

صرخه مكتومه..

ساعات بحب اعذب نفسي..
عارف لما تبقي عارف ان الحاجه ده بتوجعك
وتدوس عليها بكل مافيك من قوه..
مش عشان توجعك
عشان الوجع ده يفكرك انك متعملش كده تاني
تفتكر سببه وتكره كل الالم اللي عملهولك
بتصحي جرح قديم عشان ميكونش سبب ف جرح جديد

صرخه مكتومه..
محبوبه..
مسموعه داخليا بس
مفيش مانع من تكرار فتح الجرح كذا مره
كل ما ينشف ويبقي يادوب قرب يخف
بدوس عليه تاني
يفتح تاني
الالم القديم اللي شوفته ودقته واتعودت عليه
اكيد ارحم من جرح جديد..
 الجرح القديم مش بيتعالج لاني بصحيه..
طب والجرح للي لسه مجاش..
بموته من قبل ما ييجي

هناك تعليقان (2):

  1. أستاذة بسمةتحاسبيين ذاتك قبل محاسبةآخرلك فمهما كانت قسوتك فبطياتهاحنان هادف تصلحين ماترينه معوج قسوتك عليك إنتماء عزة وكرامة ولن تمحو عباراتي سوي عباراتك ولن تكف عباراتك إلا بعباراتك فجميل ألاأري عباراتك برغم الألم والصرخةالمكبوتةأحيكم فكم أعجبت بعبارات سطرهايراعك قاصاحاكيالمن تروي عباراتهاكم هي تعاني دام يراعك وزالت عباراتك وأكثرمن عباراتك الجميلةسددالله تعالي خطاكم وأيدكم بنصره سبحانه وتعالي وإلي حين وإنطباعاتي اللحظية عما أطالع(ياسين زهران)(بابا جدو)جزءمن مستحيل

    ردحذف
  2. ممكن توقفى القلم الجديد من غير ما تصحى الجرح القديم
    افتكرى من الماضى كل حاجه حلوة ومتفتكريش اللى يوجع
    وبالنسبه الجديد شوفى الألام اللى ممكن يتسببلك فيه فى المستقبل بس وانتى هتتجنبيه من غير ما يكون فى أى داعى انك تصحى القديم وتوجعى نفسك
    الحياه اجمل بكتير من اننا نوجع نفسنا ونعيش فيها عشان نتألم بس

    ردحذف